إحصائيات الاستثمار العقاري

الاستثمار العقاري وإحصائيات النجاح

الاستثمار العقارى

يُعد الاستثمار العقارى من أكبر مجالات الاستثمار بالعالم، ولا أدل على ذلك من أنه يعتبر مجال تشارك فيه الدول نفسها، حيث تحرص كل الدول الكبرى على أن تستثمر أموالها في المجال العقارى، لما له من ربح دائم ومضمون وكبير بنفس الوقت.

وقد ظهرت العديد من الإحصائيات من كبرى المراكز الاقتصادية العالمية تثبت ذلك، حيث تشير التقارير والإحصائيات والدراسات الأخيرة أن القطاع العقاري في العالم بشكل عام والعربي بشكل خاص يُعد أكثر الأنشطة الاقتصادية حيوية حيث يمثل نسبة 22% من الناتج الإجمالي العربي، كما أنه يستوعب أكثر من 15% من العمالة في المنطقة العربية، بالإضافة إلى أنه يرتبط به كثير من القطاعات الخدمية والصناعية.

 

أما عن سوق العقارات المصري فقد شهد تطورًا إيجابيًا في الجزء الأخير من عام 2016 على الرغم من الانخفاض الملحوظ في قيمة الجنيه المصري، وارتفاع سعر الدولار، فقد أظهر القطاع العقاري تطورًا ثابتًا في معدلات النمو على عكس كثير من الأنشطة الاقتصادية، وذلك نقلًا عن تقرير JLL للربع الثالث لعام 2016 والصادر بعنوان “نظرة عامة على السوق العقارية في القاهرة”.

 

كما يُعد الاستثمار العقارى من آمن أنواع الاستثمارات على الإطلاق، فإن أسعار العقارات بالعالم كله غير معرضة للانخفاض بل هي في ازدياد كل يوم، خصوصًا بعد إمدادها بالمرافق الحيوية والخدمات.

 

كما أن صناعة العقارات تعتبر صناعة لسلعة أساسية لحياة الإنسان، لا يستطيع الاستغناء عنها وهي تعد من باب الضروريات، وليس الرافهيات في حياته، ففي مصر مثلا يحتاج السوق العقاري لنصف مليون وحدة سكنية كحد أدني كل عام ليوفي بالطلب الأساسي للسكن، بالإضافة للوحدات الاستثمارية والوحدات الساحلية والسياحية، وقطاع الاستثمار في الإيجارات، وهو ما لا ينتج أصلا كل عام إذا فهناك عجز في توفير الطلب لسوق العقارات، مما يجعلها سلعة دائمة الرواج والطلب عليها مستمر.

 

كما أن القطاع العقارى يعتبر محرك للعديد من القطاعات الأخرى مثل قطاع صناعة الأثاث ومواد البناء ويساهم بشكل كبير في تحسين مؤشر البطالة بالمجتمع، ويعتبر مؤشر حيوي وأساسي لقياس الاستقرار بالبلاد.